التخطي إلى المحتوى
فوائد الكمون و الليمون للجسم

فوائد الكمون والليمون

يعتبر الكمون من النباتات الحوليّة التي تنمو في منطقة البحر الأبيض المتوسّط، وقد يمتلك خصائص مضادة للأكسدة، والسرطان، وتخفض من سكر الدم، كما أنّه مضادٌ للاختلاج، ويُضاف إلى الأطعمة أيضا لذلك سوف نعرض لكم فوائد الكمون و الليمون

فوائد شرب الكمون
يحتوي الكمون على العديد من الفوائد الصحيّة للجسم الإنسان

يقليل الوزن: حيث وجدت إحدى الدراسات أنّ الشخص الذي تناول الكمون، يفقد كميات جيدة من وزن ، كما انخفضت مستوي الإنسولين لدي

يقليل مستويات الكولسترول: حيث أشارت دراسة أنّ تناول النساء الذين يعانين من السمنة وفرط الوزن لثلاثة غرامات من الكمون يوميّاً قد قلّل مستويات الكولسترول الكلي، والضارّ، والدهون االثلاثيّة لديهنَّ، كما شهدنَّ ارتفاعاً في مستويات الكولسترول الجيّد.

يساعد في تحسين أعراض متلازمة القولون المتهيج: حيث أشارت إحدى الدراسات إلى أنّ تناول الزيت العطري للكمون قد خفف من هذه الأعراض لدى المرضى؛ كآلام المعدة، والانتفاخ، كما أنّه خفض حركة القولون للأشخاص المصابين بالإسهال، كما يعزّز هذه الحركة لدى المصابين بالإمساك.

يقليل من التوتّر: حيث أشارت إحدى الدراسات التي أجريت على الفئران أنَ إعطائها لمستخلص الكمون قبل أدائها لنشاط مجهد قلل من استجابة التوتّر لديها، حيث إنّ هذا النوع من البذور يعمل على تقليل الآثار الناتجة عن التوتر بسبب تأثيرها المضاد للتأكسد، كما وُجدّ أنّ هذا التأثير على الفئران يفوق تأثير فيتامين ج على الفئران ذاتها.

يعمل على التحكم بنقص سكر الدم: حيث أشارت إحدى الدراسات أنَ الكمون يقلل مستوى سكر الدم، وهرمون الإنسولين، ومستوى اختبار الهيموغلوبين الغليكوزيلاتي، بالإضافة إلى تحسّن أعراض مقاومة الإنسولين والالتهاب، ولكن تجدر الإشارة إلى أنّ النتائج حول تأثير الكمون على مستوى السكر في الدم كانت مختلفه

تقويه المناعة : فقد وجدت دراسات أنَ الكمون قد يعزيز الجهاز المناعي ويساعد في مكافحة بعض أنواع البكتيريا، والعدوى الفطرية.

فوائد شرب الليمون
يحتوي الليمون على نسبة مرتفعة من فيتامين ج، والألياف الغذائيّة، والمركبات النباتيّة المفيدة، ولذلك فإنّه يمكن لتناوله أن يُحتوي على العديد من الفوائد الصحيّة للجسم، وفيما يأتي أهمّها


تعزّيز صحة القلب: فقد أشارت أبحاث أنّ تناول الفواكه و الخضار التي يحتوي على العديد من فيتامين ج، تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، والجلطات الدماغية.

 الوقاية من حصوات الكلى: إذ كان حمض الستريك الموجود في الليمون يساهم على زيادة حجم البول، ودرجة حموضته، وهو ما يشكّل بيئة غير مُلائمةٍ لتكوّن حصوات الكلى؛ التي تتكوّن نتيجةً لتراكم الفضلات، ويمكن لتناول مقدار نصفِ كاس من عصير هذه الثمار يوميّاً أن يمنع تشكّل الحصوات عند المرضى الذين سبق أن أُصيبوا بها

تقليل خطر الإصابة بالسرطان: حيث وجدت دراسات أنابيب الاختبار أنّ عدداً من مركبات ثمار الليمون قتلت الخلايا السرطانيّة، ولكن تجدر الإشارة إلى أنّه لم يكن التأثير ذاته بالنسبة للبشر، كما يُعتقد بأنّ مُركّبات أخرى، قد تمتلك تأثيراً مضاداً لهذا المرض، إلا أنّ هذه الفائدة ما زالت بحاجة للمزيد من الدراسات.
يزيد الحركة الدودية في القناة الهضميّة: إذ إنَه يعزّيز حركة الأمعاء، ويعالج الإمساك، كما يعتبر عصير الليمون مفيداً للمصابين بعدوى المسالك البولية؛ حيث إنّه يساعد في التخلّص من السموم، والبكتيريا

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *