التخطي إلى المحتوى
خبر رحيل أمير الكويت الشيخ صباح الآحمد الجابر الصباح


فقدت الكويت رجل وقائد عظيم ودبلومسى ووسيط السلام رحمه الله اليوم ،وانتشرت مظاهر الحزن والأسى على وفاة أمير الكويت الراحل الشيخ صباح الآحمد الجابر الصباح ، فقد أنتهت السلطات الكويتية من لاستعداد لاستقبال جثمانه، الذى جدد موعد وصوله عصر اليوم الأربعاء إلى البلاد، من الولايات المتحدة الآمريكية .
والذى سوف يوارى الثرى فى مقبرة الصليبيحات

قد تم رفع درجات الاستعداد بالمطار الأميري، وتم الرصد من مدير وكالة أنباء الشرق الآوسط استعدادا لوصول الجثمان، وسوف يكون في استقبال جثمانه الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، ورئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم، ورئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح، ونجل الأمير الراحل الشيخ ناصر صباح الأحمد الجابر الصباح، كما يوجد عدد كبير من كبارى المسئولين والوزراء بالكويت ،بالإضافة الى أفراد الأسرة الحاكمة.

ثم بعد وصول جثمان الراحل مباشرة، سيؤدون صلاة الجنازة ثم بعد \لك مراسم الدفن، والتي ستكون مقتصرة فقط على أقرباء الأمير المفقود، وفقا لما أعلن أمس الثلاثاء من وزير شؤون الديوان الأميري الكويتي الشيخ علي الجراح، وذلك حفاظآ على السلامة والصحة العامة.

وقد تم الانتهاء من الاستعدادا داخل المطار الأميري، لبدءلاستقبال وفود المعزين من العديد من دول العالم، والتى تم وصولهم بداية من صباح اليوم، ليقدموا واجب العزاء في الأمير الراحل، فيما أنهت وزارة الداخلية هي الأخرى استعداداتها لتأمين مراسم جنازة الأمير الراحل، ومواكب الزعماء ورؤساء الدول المقرر وصولهم لتقديم واجب العزاء.

وفي جولة ميدانية لـ”أ ش أ” بالكويت، أكتسحت شوارع الكويت بمظاهر الحزن صباح اليوم، فيما نشرت وسائل الأعلام في مختلف الجهات الرسمية والحكومية في اليوم الأول للحداد الرسمي على الأمير الراحل، وبدت الشوارع شبه عامرة من السيارات والسائرين ، كما قام عدد كبير من المواطنين والمقيمين، بوضع صورا للشيخ صباح الأحمد على سياراتهم وأمام منازلهم،كما أضافوا عبارات لتقديم العزاء.

كما تحول مقر مجلس الأمة الكويتي المطل على شارع الخليج العربي إلى خلية نحل، تهيئة لاستقبال أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، لأداء اليمين الدستورى أمام الأعضاء كأمير للبلاد، وذلك قبل أن تحركه للمطار الأميري ليستقبل جثمان الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

وقد ذهب أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، فجر الخميس الموافق 23 يوليو الماضي الكويت، إلى الولايات المتحدة، ليكمل علاجه بعد نجاح العملية الجراحية التى تم نجاحها اجحة فى منتصف يوليو الماضي؛ وذلك بناء على أراء الفريق الطبي المعالج له،وأقام في مستشفى (مايو كلينك) ليكمل علاجه، حتى تم أعلان من وزير شؤون الديوان الأميري الكويتي الشيخ علي الجراح مساء أمس الثلاثاء وفاته.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *