التخطي إلى المحتوى
تطبيق وزارة التربية والتعليم فى مصر نظام الفصل المقلوب

قامت وزارة التربية والتعليم فى مصر بأعتمادها نظام “الفصل المقلوب” لكى يدرس فى العام المقبل بالمدارس.

يعتبر ذلك النظام من التعليم شكل من أشكال التطور التكنولوجي ، لكى يستفيدون الطلاب من التعليم عن بعد ،من خلال الإنصات إلى المحاضرات والدروس عن طريق المنصات التعليمية ،وتطبيق ما درسوا بداخل الفصول .

وبذلك يكون لدى الطلاب المزيد من الوقت للتمكن للتفاعل مع المدرس .

وتعددت مسميات التعليم المقلوب ومنها “التعليم العكسى،التدريس الخلفى، والفصل الدراسى الخلفى ،وعكس الفصل الدراسى ” .

وصرحت الدكتورة بثينة عبد الروؤف، الخبيرة التربوية: إن هذه الفكرة فكرة نظام الفصول المقلوبة، تم تطبيقها من قبل في البعض من الجامعات المصرية، و أنها قائمة على ما قام بتسجيله المدرس للمادة التعليمية، وقام الطالب بالإستماع إليها قبل الذهاب إلى المحاضرة، وقائمة المحاضرة على النقاش بين المعلم والتلاميذ،يتم فيها الاستماع له،والنقاش والإجابة على أى تساؤلات أو وأستفسارات.

وعرضت “مستقبل وطن نيوز”تصريحات فى ، أهمية تطبيق هذا النظام،نظام الفصول المقلوبة، كما لافتت إلى أنها “طريقة من طرق التعلم تعطى الطالب فرصة كيف يفكر، وكيف يتعامل مع المادة التعليمية”.

كما أكدت على أن نظام الفصل المقلوب في المدرسة، لا يمكن أن يطبق على كل المواد الدراسية؛ كالمواد العلمية لما تحتاجه إلى شرح وتوضيح بطريق مباشر مثل “الرياضيات، والفيزياء” .

كما أوضحت إلى أن “هذا النظام لا يمكن إعتماده على جميع المراحل التعليمية، وخاصة المرحلة الابتدائية؛ حيث أن الطلبة في هذه المرحلة غير قادرين على استيعاب المادة الدراسية بتلك الطريقة، كما أنه لا يمكن تطبيقه على جميع الطلبة وذلك لعدم توفير الامكانيات لديهم”.

كما أضاف الخبير التربوي، دكتور حسن شحاتة، أن يوجد العديد من الدراسات التربوية تثبت أن هذا النظام من التعليم المقلوب يوفر للطالب صفة أن يعتمد على ذاته وأن يستقل تعليميآ .

كما أن هذا النظام “يعطى للطالب الاستغلال لقدراته ومهاراته العقلية العليا فتجعله كيف يفكر، وكيف يفسر، ويبدع، ويعلق، يعلل، يلخص، وغيرها”، ويصير دور المعلم التوجيه والارشاد والمتابعة؛ وهذا القائم عليه التعليم في الدول المتقدمة.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *